يشّكل “مركز الفخر” موطنًا لمجتمع الفخر في تل أبيب-يافا والمنطقة المحيطة وإطارًا لنشاطات مجتمع الميم المحلي (مثليّات، مثليّين، متحولين، إزدواج، لا جنسية، كويرية)، من خلال تشجيع المبادرة والشراكة والمشاركة الاجتماعية، والإبداع الثقافي وتقديم خدمات المساعدة والخدمات الإستشارية. يهدف المركز إلى تقريب جميع مركبات الفسيفساء الإجتماعي والتي تتكون من مركبات المجتمع وسكان المدينة، وهو مثل منارة وحجر أساس لجميع أنحاء البلاد.

يؤمن “مركز الفخر” بأنّ تحقيق تغيير جذري في وضعية المجتمع المثلي يأتي من خلال عمليات متعّمقة مستمرة تدور حول لقاء مباشر بين أعضاء وعضوات هذا المجتمع. “مركز الفخر” هو أحد الهيئات المجتمعية التي تقود عملية “بناء مجتمع” ويختص في هذه العمليات. نحن نؤمن أنّه إضافة إلى وجود المجتمع باعتباره “مجتمعًا متخيلًا” (مفهوم غير متبلور يضفي خصائص مجتمعية لمئات الآلاف من الأشخاص حتى لو كانوا لا يعرفون بعضهم البعض)، يقع على عاتقنا علينا واجب الحفاظ على علاقات هادفة وممارسات مجتمعية تجعل العديد من مجالات المجتمع أكثر واقعية وذات صلة لحياتنا. كلّ يوم نعيد اكتشاف مدى قوة المجتمع ومدى صلته بكل فرد من أعضائه، حتى لو لم نره كذلك للوهلة الأولى. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر “مركز الفخر” بيتًا وقاعدةً لمجموعات عديدة من المجتمع المثلي غير المنّظمة ضمن مؤسسات، ويجدون في “مركز الفخر” الإستجابة الوحيدة لإحتياجاتهم.

نعمل في مدينة تل أبيب-يافا، عاصمة المجتمع المثلي، ضمن بلدية تل أبيب-يافا. نحن نعلم أنّ معظم أفراد المجتمع في المدينة لم يولدوا ولم يترعرعوا فيها، إنّما انتقلوا إليها من رغبة في الانتماء والتعّرف على المجتمع وتفاصيله الأخرى. نحن نؤمن أنّ العديد من أفراد المجتمع قد انتقلوا إلى المدينة بسبب رغبة قوية في العيش حياة مثلية كاملة ولممارسة هويتهم بطريقة لم يتمكنوا منها في المدينة التي قد ولّدوا فيها. وهكذا فإنّ اللقاء بين أعضاء المجتمع والبحث عن المجتمع المثلي في المدينة ولد منذ أكثر من عقد من الزمان. وضع “مركز الفخر” في السنوات الأخيرة هدفًا وهو إنشاء بديل للقاءات المجتمعية وذلك من خلال المئات من النشاطات والفعاليات والمشاريع المجتمعية وأماكن التطوع والخدمات لجميع أطياف قوس “الفخر”.

في أي وقت تجدون في “مركز الفخر” العشرات من المجموعات الناشطة (“دورات”) والمجموعات الإجتماعية والمجموعات العلاجية. يمكن أن تجدوا أحداث ثقافية وعروض “دراج” وحفلات ومعارض فنية. يمكنكم المشاركة في مشروع مميّز يبدد وحدة كبار السن من المجتمع المثلي أو المساعدة في العثور على عمل لأشخاص متحوّلين أو متحوّلات. يمكنكم القدوم إلى عيادة متخصصة في الطب المثلي ولقاء معالج وإجراء اختبارات فيروس نقص المناعة البشرية، والتواصل مع مرشد إضافة إلى مجموعة واسعة من الخدمات. تجدون في مركز الفخر عشرات البرامج لكل مجموعة ولكل الأجيال والهويات المختلفة – إن كان على بالك أمسية مسلّية أو لقاء أسبوعي مع أشخاص خارج نطاق التطبيقات. ببساطة بإمكانكم التواجد معهم/ن.